ثبت العلم أن الصيام يساعد الجسم على إفراز هرمون (السيروتونين) بالمخ الذى يطلق عليه هرمون السعادة: وإذا كان من الصعب مطالبة الناس بالصيام طوال العام حتى يحققوا هذه السعادة إلا أنه من الممكن الحصول عليها بالمحافظة على ما اكتسبوا من خصال حميدة كالصبر وكظم الغيظ والبعد عن المعاصى لتكون هذه الخصال بمثابة كبسولة علاجية للتخلص من التوتر

سلس البول هو حالة شائعة تتجلى بافراغ بول لا ارادي بالليل او النهار, بعد عمر 4-5 سنوات يكثر عند الصبيان غالبا ما يكون العامل الوراثي او القصة العائلية شائعة. قد يكون بدئيا وذلك اذا لم يستطيع الطفل السيطرة على المثانة البولية عند بلوغه 4-5 سنوات او مكتسبا عند فقد التحكم بالمثانة البولية بعد امتلائها بعد سن 5 سنوات ، والتبول في الليل اللاإرادي غالبا ما يسمى sleep wetting يعتبر أكثر شيوعا من التبول خلال النهار في الأولاد. الخبراء لا يعرفون ما هي أسباب سلس البول الليلي. الشباب الذين يعانون من

الصوم اجهاد للمرء بشكل عام و للمريض بالطبع أكثر اجهادا و من هنا أعطى الله عز و جل المرضى رخصة لتأجيل صومهم الى أن ينعم عليهم بنعمة الشفاء أو يسقط عنهم طبيعة الصوم لشكل آخر من أشكال العبادات ، فقد قال تعالى فى كتابه الكريم "من كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر" ، و قد حثنا رسولنا الكريم على الأخد بهده الرخصة حفاظا على النفس البشرية المريضة من الهلاك بقوله صلوات الله و سلامه عليه "ان الله يحب أن تؤتى رخصه كما تؤتى فرائضه" ، و فى حالات المرض المزمن الدى لا يرجى منه شفاء ، على المريض أن يطعم مسكينا أو أكثر من أوسط ما يطعم أهله دون اعادة للصيام

الساعة الحيوية (Biological Clock) فى الكثير من الكائنات الحية تنظم وقت النوم ووقت الشعور بالجوع والتغيرات في مستوى الهرمونات ودرجة الحرارة في الجسم. وتعرف التغيرات الحيوية والنفسية التي تتبع دورة الساعة الحيوية في 24 ساعة بالإيقاع اليومي ،  و تعمل الساعة البيولوجية عند الانسان حسب جداول زمنية ضرورية للحياة وللصحة. وللبشر إيقاعات بيولوجية يومية، وأسبوعية، وشهرية، وسنوية. ويختلف مستوى الهورمون والكيميائيات الأخرى في الدم على مدى هذه الفترات الزمنية. وكثير من عمليات الجسم الحيوية تتم بانتظام كل 24 ساعة وتتسق أنشطة الخلايا والغدد والكليتين والكبد والجهاز العصبي بعضها مع بعض، ومع إيقاع النهار والليل في البيئة.

الى اى مدى تلعب الوراثة دورا فى اعصابنا ؟ نحن نعلم أن الأمراض الوراثية متعددة والمصابون بها قد لايعلمون ان الوراثة هى السبب المباشر فى الشكل الخارجى او فى اختلال الوظيفة التى يمارسونها طوال الوقت ، فالمنغولية (لزمة داون) هى من اول مظاهر اضطراب الوراثة العصبى حيث يحدث تثلث للكروموسوم ( الصبغ الوراثى ) رقم 21، وهذا

أعلنت أبحاثأ ميركية حديثة أجراها فريق من الباحثين بجامعة فيرجينيا الغربية أن عملية تنظيفالأسنان قد تساعد في الحفاظ على حيوية الذاكرة، مشيرين إلى أنهم اكتشفوا منخلال دراستهموجود علاقة ما بين أمراض اللثة وفقدان الذاكرة. و قد يريد كبار السن أن يعرفواأنهناك أسبابا أخرى يمكن أن تحفزهم للمحافظة باستمرار علىنظافةأفواههم عن طريق غسلالأسنان إما بالفرشاة أو الخيط الطبي، وذلك أكثرمن أي وقت مضى، ولن تكونوا أكثر حرصاً فقطللمحافظة علىنظافةأسنانكم، بل ستتمكنون أيضا من تقليل أخطار إصابتكمبالأزمات القلبية،والسكتات الدماغية وفقدان الذاكرة، وقد يكون لذلك أيضاًآثاره الكبيرة على الأمور الصحية بالنسبةلكبار السن ، كما إن سوء نظافة الأسنان قد يساهم في زيادة خطر الإصابة بمرض الزهايمر. وذكرت وسائل إعلام بريطانية أن باحثين من جامعة وسط لانكاشاير أجروا فحوصاً لعينات من نسيج دماغي لمرضى متوفين كانوا مصابين بالخرف ولاحظوا أنها تحتوي على معدلات عالية من بكتيريا التهاب اللثة. وعلى الرغم أن هذه البكتيريا تعيش في الفم، إلا أنها قد تدخل مجرى الدم من خلال أكل الطعام ومضغه وعدم تنظيف الأسنان وجراحة الأسنان. وقد يحفز وصولها إلى الدماغ على انتاج مواد كيميائية تقتل الخلايا الدماغية، ما يسبب التغييرات التي تظهر في الدماغ عند الاصابة بالزهايمر وتؤدي إلى اصابة المريض بعوارض مثل فقدان الذاكرة والارتباك ، فحين يتعرض الدماغ للبكتيريا بشكل متكرر أو إلى بقايا من اللثة، قد تؤدي ردة الفعل المناعية إلى موت الخلايا العصبية وربما فقدان الذاكرة ، وفي الدراسة، قارن الباحثون بين 10 مرضى متوفين كانوا مصابين بالخرف مع عينات من 10 مرضى لم يصابوا به، وقد ظهرت كمية ملحوظة من البكتيريا لدى المرضى الذين كانوا مصابين بالخرف مقارنة بالعينة الأخرى.

Please publish modules in offcanvas position.